• من السبت للخميس من 6 م ل 10 م
  • اتصل بنا : 01009444794 2+
  • ايميل : info@raniaelsayed.com

خدماتنا

الرئيسية / خدماتنا

image

السمنة والتخسيس

السمنة والتخسيس والتخلص من الوزن الزائد

 

"زهقت من الجيم ووصفات التخسيس والرجيم القاسى".. بهذه الكلمات يعبر الكثير من مرضى السمنة بشكل عام والمفرطة بشكل خاص، عن فشلهم فى التخلص من الدهون المتراكمة على أجسادهم والترهلات التى باتت تؤرقهم ولا تجعلهم يستمتعون بحياتهم، الأمر الذى يجعلهم يلجئون لوصفات الأصدقاء والإعلانات المضللة للأدوية المغشوشة التى تزعم قدرتها على جعلهم يفقدون عشرات الكيلوات من أوزانهم لكن دون فائدة.

عدد من الاسئلة المهمة عن أمراض السمنة ومشاكلها وطرق حلها والابحاث العلمية الجديدة وكيفية الوصول إلى الوزن المثالى.

س 1: فى البداية ما هى خطورة مرض السمنة؟

ج أن السمنة ليست فقط مجرد وزن زائد على الجسم، ولكنها تسبب للشخص المريض بالسمنة أمراض صحية كثيرة تعوق أعضاء الجسم عن أداء مهامها بشكل جيد مثل أمراض القلب والشرايين، مرض السكر ومضاعفاته، وتكيس المبايض وصعوبة الحمل لدي النساء، ضيق التنفس وصعوبة الحركة، الم الركبة والقدمين، وغيرها".

 

س2 : وما هى أنواع مرض السمنة؟

ج أن السمنة بشكل عام تنقسم إلى نوعين الأول "السمنة الموضعية"، وهى عبارة عن تراكم الدهون في مناطق معينة ومحددة فى الجسم مثل البطن والأرداف والذراعين وغالبا ما تكون بسبب العادات الغذائية الخاطئة أو بسبب العوامل الوراثية، أو لدى المرأة بسبب تكرار الحمل والولادة وعدم ممارسة الأنشطة الرياضية، والثانى "السمنة المفرطة"، أى زيادة دهون الجسم كله بشكل عام، وغالبا ما يصحبها كثير من الأمراض.

 

س3 : وما هى طرق العلاج لكل منهما؟

ج أن علاج السمنة الموضعية يمكن من خلال شفط الدهون سواء بالليزر أو الفيزر، حيث يتم نحت القوام وشفط الدهون بنسب متساوية، إلى أن نحصل على قوام مثالى وبطن مشدودة بدون دهون أو جلد مترهل، أما فيما يتعلق بعلاج علاج السمنة المفرطة، فإنه يتم علاجها من خلال إجراء إحدى جراحات السمنة المفرطة مثل "عملية تحويل مسار المعدة، تكميم المعدة، تدبيس المعدة".

 

 

س4 : وما هى أفضل عملية جراحية لعلاج السمنة المفرطة والموضعية؟

ج أنه لكل عملية معايير ومواصفات معينة، ولا يوجد عملية أفضل من الأخرى فكلها لها نتائج مبهرة، ولكن هناك ما يناسب شخص ولا يناسب شخص آخر حسب حالة كل مريض، وهنا تكون مهارة الطبيب وخبرته فى مجال عمليات التخسيس والتجميل، هى الفيصل فى تحديد المناسب للمريض، حتى لا يتم إجراء عملية غير مناسبة له تسبب مشاكل له ومضاعفات، فمثلًا مرضى السكر ينصح لهم بإجراء عملية تحويل مسار المعدة لأنها تعمل على سوء امتصاص الجسم للطعام.

 

كما يتم إجراء عملية تصغير لحجم المعدة، مما يساهم فى قيام المريض بتناول كميات قليلة من الطعام، ومن ثم امتصاص جزء صغير فقط من هذه الكمية ومن ثم شفاؤه من مرض السكر والنزول في الوزن بشكل تدريجي، وهناك مرضى سمنة لا يأكلون الطعام بكميات كبيرة ولكنهم يأكلون كميات أكبر من الحلويات، لذلك ننصحهم بإجراء عملية تدبيس معدة، أما من يأكلون الطعام بشراهة فينصح لهم بإجراء عملية تكميم المعدة، حيث تعمل على إعطاء شعور بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام، وهناك أيضًا عملية بالون المعدة والتى تتم لمرضى السمنة المفرطة جدًا حيث تمكنهم من إنقاص حوالى 30 إلى 40 كيلو من وزنهم خلال فترة زمنية قليلة جدًا لا تتعدى 3 آشهر، غير أن هذه العملية لا تصلح لمرضى السمنة الموضعية.

 

س 5 : وهل هناك أية خطورة من إجراء هذه العمليات على مريض السمنة؟

ج أن جميع العمليات الجراحية التى تتم لعلاج مرضى السمنة الموضعية والسمنة المفرطة، يتم إجراؤها باستخدام المنظار الجراحى، وبالتالى لم يعد هناك مضاعفات أو مخاطر، بالعكس فهى آمنة جدًا، كما أن الطبيب فى أى عملية يجرى عدة فحوصات طبية للمريض قبل العملية للتأكد من عدم وجود أمراض تعوق إجراء الجراحة.